أخبار العالم

الاتجاهات الإيجابية

أخبار النجاح

التخبط


الزراعة

قطاع العمل

الثقافة

التربية

الحكومة

الصحة

العلم

السلام العالمي

أخبار لكل بلد


مهاريشي في العالم اليوم

الإتقان في العمل

مؤشر المجتمع المثالي

العالم المنيع

عمل من أجل الإنجاز

إعلانات

بث مباشر

قناة مهاريشي

مؤتمرات مهاريشي الصحفية ومناسبات عالمية كبيرة


أجمل الهدايا

برامج مهاريشي

دورات مهاريشي

منشورات مهاريشي

الذكاء المتألق

روابط حول العالم

التأمل التجاوزي

الأبحاث

مناسبات مختارة

روزنامة الاحتفالات

مركز الموسيقى


 
 
 

 

الاتحاد الأوروبي يحذّر «فايسبوك» و«تويتر» من عقوبات

بروكسيل، واشنطن - رويترز
23 أيلول سبتمبر 2018

حذّر الاتحاد الأوروبي شركتَي «فايسبوك» و «تويتر»، من أنهما ستواجهان عقوبات، إذا لم تمتثلا لقواعد المستهلك الأوروبي، بنهاية العام الحالي، فيما أكدت «فايسبوك» أنها ستتعاون مع شركتين أميركيتين لا تبغيان الربح، للحد من انتشار معلومات مضللة، قد تؤثر في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس.

وأشارت المفوضية الأوروبية إلى مرور 7 أشهر، منذ إبلاغ «فايسبوك» و «تويتر» بضرورة جعل شروطهما الخاصة بالمستخدمين متماشية مع قواعد الاتحاد الأوروبي، لكنهما لم تعالجا كل المشكلات بعد. وقالت فيرا يوروفا مفوضة العدل الأوروبية: «إذا لم نلمس تقدماً، ستأتي العقوبات. هذا واضح تماماً. لا يمكننا التفاوض للأبد، نحتاج إلى رؤية نتائج». لكن «فايسبوك» أعلنت أنها أجرت تعديلات، وأضافت: «حدّثنا شروط الخدمة في أيار (مايو الماضي)، وأدخلنا الغالبية العظمى من تعديلات اقترحتها شبكة التعاون لحماية المستهلك والمفوضية الأوروبية».

إلى ذلك، أكدت «فايسبوك» أنها ستعمل مع «المعهد الجمهوري الدولي» و «المعهد الديموقراطي الوطني»، اللذين تمولهما الحكومة الأميركية، لتعزيز العمليات الديموقراطية. وذلك بعد تصريحات أصدرتها الشركة في شأن نزاهة الانتخابات، قبل انتخابات مهمة في البرازيل مرتقبة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، وفي الولايات المتحدة في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

وقال مسؤولون تنفيذيون في «فايسبوك» إنهم يختبرون مرونة الشبكة مع محاكاة محاولات التلاعب، مثل جهود تتم عشية الانتخابات، ومنها تثبيط همة الناخبين بادعاءات كاذبة في شأن إجراءات الاقتراع.

جميع الحقوق محفوظة © 2018 الأخبار العالمية الجيدة ® 

كل يوم توثق الأخبار العالمية الجيدة ارتفاع لنوعية أفضل من الحياة تشرق في العالم وتسلط الضوء على الحاجة لإدخال البرامج القائمة على القانون الطبيعي – القائمة على المعرفة الكلية - لتقديم دعم الطبيعة لكل فرد، ولرفع نوعية الحياة لكل مجتمع، وخلق حالة دائمة من السلام في العالم.