أخبار العالم

الاتجاهات الإيجابية

أخبار النجاح

التخبط


الزراعة

قطاع العمل

الثقافة

التربية

الحكومة

الصحة

العلم

السلام العالمي

أخبار لكل بلد


مهاريشي في العالم اليوم

الإتقان في العمل

مؤشر المجتمع المثالي

العالم المنيع

عمل من أجل الإنجاز

إعلانات

بث مباشر

قناة مهاريشي

مؤتمرات مهاريشي الصحفية ومناسبات عالمية كبيرة


أجمل الهدايا

برامج مهاريشي

دورات مهاريشي

منشورات مهاريشي

الذكاء المتألق

روابط حول العالم

التأمل التجاوزي

الأبحاث

مناسبات مختارة

روزنامة الاحتفالات

مركز الموسيقى


 
 
 

 

روسيا تتهم أميركا بالإعداد لغزو فنزويلا و«مجموعة ليما» تخشى قتل غوايدو

موسكو، بوغوتا - رويترز، أ ف ب -
27 فبراير 2019

اتهمت روسيا الولايات المتحدة بالإعداد لغزو فنزويلا، فيما أعربت «مجموعة ليما» عن خشيتها من مخطط لقتل زعيم المعارضة خوان غوايدو.

وقال أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف: «عرض الأميركيون إجراء مشاورات منفصلة في شأن المشاكل الفنزويلية. واتفقنا على ذلك. لكنهم تنصّلوا من إجرائها تحت ذرائع واهية، إذ يؤجلون مواعيد نهائية متفقاً عليها في كل مرة». وأضاف: «من خلال إظهار غطرسة واستعلاء تجاه الشعب الفنزويلي، تستعد الولايات المتحدة لغزو عسكري لدولة مستقلة، وتحضّر لذلك من خلال نقل قوات عسكرية إلى بورتوريكو وكولومبيا».

أما وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند فأشارت الى «وضع قياديين بارزين كثيرين في نظام (الرئيس الفنزويلي نيكولاس) مادورو على لائحة العقوبات»، وزادت: «نناقش مع شركائنا الآن سبل توسيع العقوبات، كي تكون أكثر تأثيراً».

جاءت تصريحاتها بعد اجتماع عقدته «مجموعة ليما» في بوغوتا، خُصِص للبحث في الأزمة الفنزويلية. المجموعة التي تضمّ 13 دولة أميركية لاتينية وكندا، طالبت مادورو بالتنحّي فوراً، لإتاحة «انتقال ديموقراطي من دون استخدام القوة»، يشمل انتخابات حرة.

وقال وزير الخارجية الكولومبي كارلوس أولمز تروخيو، متحدثاً نيابة عن المجموعة، إن هناك معلومات جدية عن تهديدات يواجهها مادورو وعائلته، وتابع: «نريد تحميل مغتصب السلطة مادورو المسؤولية عن أي إجراء عنيف ضد غوايدو وزوجته وأقاربهما».

المجموعة التي التأمت في حضور غوايدو ونائب الرئيس الأميركي مايك بنس، أعلنت أنها «قرّرت اللجوء إلى المحكمة الجنائية الدولية، كي تأخذ في الاعتبار الوضع الإنساني الخطر في فنزويلا والعنف الإجرامي الذي يمارسه مادورو ضد السكان المدنيين ورفضه إدخال المساعدات الدولية». واعتبرت أن هذه الممارسات هي «أفعال تشكّل جريمة ضدّ الإنسانية».

وقبل الاجتماع اتفق بنس وغوايدو على استراتيجية لإحكام الطوق حول مادورو. وأعلن الرئيس الأميركي فرض مزيد من العقوبات على فنزويلا، وتقديم مساعدات قيمتها 56 مليون دولار للدول المجاورة لها، لمواجهة تدفق الفارين منها، وبينهم 167 عسكرياً فنزويلياً هربوا إلى كولومبيا، بعضهم مع عائلاتهم.

وشدد غوايدو على «أهمية إعادة الديموقراطية إلى فنزويلا، لأن السماح باغتصاب السلطة وإطلاق العنان (لمادورو) سيشكّل تهديداً لكل أميركا». الزعيم المعارض الذي توجّه إلى كولومبيا على رغم أمر قضائي يمنعه من مغادرة بلاده، أعلن أنه سيعود «هذا الأسبوع» إلى فنزويلا.

وعلّق مادورو قائلاً لشبكة «اي بي سي» الأميركية، في اشارة الى غوايدو: «يمكنه أن يذهب ويعود وسيواجه القضاء إذ يمنعه من مغادرة البلاد». واتهم «مجموعة ليما» بالعمل لإقامة حكومة موازية في كراكاس، وزاد: «يحاولون فبركة أزمة لتبرير التصعيد السياسي وتدخل عسكري في فنزويلا لإشعال حرب في أميركا الجنوبية». ووصف إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنها «حكومة متطرفة لـ (منظمة) كو كلوكس كلان» العنصرية، معتبراً أن واشنطن «تريد نفط فنزويلا ومستعدة لخوض حرب من أجله».

وعُقد اجتماع «مجموعة ليما» بعد عنف أوقع 4 قتلى ومئات الجرحى على الحدود الفنزويلية مع كولومبيا والبرازيل، حيث ما زالت مكدسة مساعدات أميركية طلبها غوايدو لمواجهة أزمة معيشية طاحنة في بلاده. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على حكام 4 ولايات فنزويلية مؤيّدة لمادورو، لعرقلتهم إدخال المساعدات، في ما اعتبره وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين «معيباً».

جميع الحقوق محفوظة © 2015 الأخبار العالمية الجيدة ® 

تعليق الأخبار العالمية الجيدة:

لمعرفة مقاربة مهاريشي الفيدية في حل المشاكل الواردة في هذا الخبر، يرجى زيارة الموقع:  http://arabictm.org/mvs

لمراجعة الأخبار الجيدة حول برنامج مهاريشي الذي يتضمن سبع نقاط من أجل إنشاء مجتمع سعيد وصحي ومزدهر، وعالم يسوده السلام، يرجى زيارة موقع: العاصمة المالية العالمية في نيويورك