أخبار العالم

الاتجاهات الإيجابية

أخبار النجاح

التخبط


الزراعة

قطاع العمل

الثقافة

التربية

الحكومة

الصحة

العلم

السلام العالمي

أخبار لكل بلد


مهاريشي في العالم اليوم

الإتقان في العمل

مؤشر المجتمع المثالي

العالم المنيع

عمل من أجل الإنجاز

إعلانات

بث مباشر

قناة مهاريشي

مؤتمرات مهاريشي الصحفية ومناسبات عالمية كبيرة


أجمل الهدايا

برامج مهاريشي

دورات مهاريشي

منشورات مهاريشي

الذكاء المتألق

روابط حول العالم

التأمل التجاوزي

الأبحاث

مناسبات مختارة

روزنامة الاحتفالات

مركز الموسيقى


 
 
 

 

اتفاق تاريخي بين الفاتيكان والصين

الفاتيكان، فيلنيوس، بكين - أ ف ب، رويترز
23 أيلول سبتمبر 2018

أبرم الفاتيكان اتفاقاً تاريخياً مع بكين، حول تعيين أساقفة في الصين، في خطوة قد تمهّد لتطبيع العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية وأضخم دولة في العالم لجهة عدد السكان.

ويشمل الاتفاق اعتراف البابا فرنسيس بسبعة أساقفة عيَّنتهم الصين من دون موافقة الفاتيكان، كما يشمل أسقفاً ثامناً توفي العام الماضي، و»كان عبّر عن رغبة في التصالح مع الكرسي الرسولي»، علماً أن الصين دأبت على تعيين أساقفة في كنيسة وحيدة تعترف بها.

وأكدت وزارة الخارجية الصينية أن الاتفاق «موقت»، مشيرة الى أن الجانبين «سيستمران في التواصل والدفع في اتجاه تحسين علاقاتهما».

وأعلن الفاتيكان أن الاتفاق أُبرِم «بعد عملية طويلة من المفاوضات الدقيقة، ويتضمّن احتمال إجراء مراجعات دورية لتطبيقه»، لافتاً الى انه «يتعلّق بتعيين أساقفة، وهذه مسألة مهمة جداً بالنسبة الى حياة الكنيسة، وتهيئ الظروف لتعاون أكبر على المستوى الثنائي».

وأفاد مكتب البابا بأنه «يأمل بأن تبدأ عبر هذه القرارات، عملية جديدة تتيح تضميد جروح الماضي، وتؤدي إلى شراكة كاملة لجميع الصينيين الكاثوليك»، وعددهم حوالى 12 مليوناً.

والاتفاق مرتبط بالجانب الديني، ولا ينصّ على إعادة العلاقات الديبلوماسية المقطوعة منذ العام 1951. وقال ناطق باسم الفاتيكان إن الاتفاق «ليس سياسياً، بل رعوي يتيح للمؤمنين أن يكون لديهم أساقفة في اتحاد مع روما، وفي الوقت ذاته تعترف بهم السلطات الصينية».

ودُمِرت كنائس في الصين العام الحالي، وشُدِدت تدابير على بيع الأناجيل، كما أُزيلت صلبان من قبب كنائس، وصودرت منشورات دينية، وأُغلقت حضانات تديرها الكنيسة.

والفاتيكان واحدة من 17 دولة تعترف بتايوان بدل الصين، لكن البابا فرنسيس سعى الى تحسين العلاقات مع بكين منذ عام 2013.

واعتبرت تايبه أن الاتفاق لن يجعلها تخسر حليفها الديبلوماسي الوحيد في أوروبا، معربة عن أملها بأن يمهّد لحريات دينية في الصين.

وجاء إعلان الاتفاق بعد وصول البابا فرنسيس إلى ليتوانيا، في مستهلّ زيارة مدتها 4 أيام لدول البلطيق القلقة من روسيا، بعد نحو 30 سنة على انفصالها عما كان يسمى الاتحاد السوفياتي.

ويجري البابا محادثات مع الرئيسة الليتوانية داليا غرباوسكايتي، قبل أن يلقي خطاباً أول أمام السلطات المدنية والديبلوماسية. وأهم محطة في الزيارة هي صلاة أمام نصب ضحايا حيّ اليهود في فيلنيوس اليوم، بعد 75 سنة على تدميره.

ويزور البابا غداً لاتفيا الأكثر ميلاً إلى البروتستانتية، وإستونيا التي يشكّل غير المؤمنين غالبية فيها.

جميع الحقوق محفوظة © 2018 الأخبار العالمية الجيدة ® 

كل يوم توثق الأخبار العالمية الجيدة ارتفاع لنوعية أفضل من الحياة تشرق في العالم وتسلط الضوء على الحاجة لإدخال البرامج القائمة على القانون الطبيعي – القائمة على المعرفة الكلية - لتقديم دعم الطبيعة لكل فرد، ولرفع نوعية الحياة لكل مجتمع، وخلق حالة دائمة من السلام في العالم.